فراشة الأحلام
 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ 3651769270

انه لشرف كبير تكرمكم وزيارتكم
لنا نتمنى ان نكون عند حسن رضائكم وان شاء الله ستجدون كل ما تصبوا له نفسكم وتتمناه
وهاهي ايدينا نمدها لكم وندعوكم للانضمام الينا لتصبحوا من افرد اسرتنا المتواضعه وتنيرونا بي مواضيعكم وردودكم النيره بكم نفيد ومنكم نستفيد
هنا في فراشة الآحلام نلتقي و الى الافق نرتقي



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

  لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الاسواني
عضو من كبار الشخصيات
عضو من كبار الشخصيات
محمد الاسواني

ذكر
عدد المساهمات : 8
تاريخ الميلاد : 01/01/1989
تاريخ التسجيل : 01/01/2016
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مصور

 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ Empty
مُساهمةموضوع: لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ    لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ 21623810الأحد 12 يونيو - 17:38

 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ 1464523388281
 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ 2Q==

 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ

إن عبادة الصوم عبادة فريدة
من نوعها، سواء في طريقة إتيانها أم في تحصيل ثوابها،
أما في طريقة إتيانها فهي عبادة سلبية، بمعنى أنها تقوم على المنع والكف
والحبس، وليس ذلك في عبادة غيرها، وأما في تحصيل ثوابها فهذا يوضحه قول
الله عز وجل كما جاء في الحديث القدسي:
{ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى
في حديثه القدسي
كُلُّ
عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ
لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ
صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثُ وَلَا يَصْخَبُ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ
أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ
وَاَلَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ
بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ
عِنْدَاللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ
فَرِحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إذَا أَفْطَرَ فَرِحَ ، وَإِذَالَقِيَ
رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ }.
رواه البخاري.
والحقأن
الصوم وإن كان ما له من المقاصد والحكم،
إلا أن تحقيق التقوى يظل هوالمقصد
الأهم، والحكمة الأولى، وهذا أمر
واضح للعيان من خلال آيات الصيام بقوله:

(كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْتَتَّقُونَ)،
والآية الأخيرة بقوله تعالى :
(كذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُآيَاتِهِ
لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)،وقد
أحسن ابن القيم حين قال عن الصيام: فهو لجام
المتَّقين، وجُنَّةالمحاربين، ورياضة
الأبراروالمقرَّبين.
وفي الحقيقة أنني كنت في شبابي أتحرج كثيراً من ذكر حديث الصيام
المشهور والذي ذكرته قبل قليل.
لماذا؟..لأنهذا الحديث حفظناه صغاراً
من على المنابر ومن كثرة ترديده في كافة وسائل الإعلام..والمشكلة
كانت تكمن في نطق بعض الكلمات في الحديث خطأ الأمر الذي أدى
معه إلى تغيير المعنى تماما وبناءعليه تم إثبات صفة لله جل
علاه في الحديث لم يثبتها سبحانه
وتعالى لنفسه،وعليه فلقد أنشئوا واقعا ترتبت عليه
أحكاماً فقهية خطأ وكلها تتعلق بالصيام.
إذن فأين يكمن الخطأ..إنه يكمن في
قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

(وَاَلَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَاللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ)..
حيث قرأ المشايخ الحديث من فوق المنابر
وفي الفضائيات خطأ فقالوا(لَخَلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ)..
وبهذاأخرجوا الحديث عن معناه
المقصود ..إذ أن معنى الخَلُوفُ بِفَتْحِ الْخَاءِهو
المُخَلّف هو المتروك في المكان خلف الخارجين من البلد وهو مشتق من الخلف
وضده المقدم..
قال تبارك وتعالى
(سَيَقُولُ لَكَ
الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الأَعْرَابِ
شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَايَقُولُونَ
بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ
فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا
إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ
بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَخَبِيرًا)
الفتح: 11
وقال تبارك وتعالى:
( سَيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا
انطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ
أَنْ يُبَدِّلُوا كَلامَ اللَّهِ قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونَا
كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِنْ قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ
بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُوا لا يَفْقَهُونَ إِلَّاقَلِيلًا
) الفتح:15.

وقال تبارك وتعالى
(فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌأَ ضَاعُوا
الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِۖ فَسَوْفَ
يَلْقَوْنَ غَيًّا)

من سورة مريم :59
وقال تبارك وتعالى
( رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ
عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ )
التوبة87
(إِنَّمَا السَّبِيلُ
عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءرَضُواْ
بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ
اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ)
التوبة93
رضي هؤلاء المنافقون لأنفسهم
بالعار, وهو أن يقعدوا في البيوت مع النساءوالصبيان
وأصحاب الأعذار, وختم الله على قلوبهم; بسبب نفاقهم وتخلفهم عنالجهاد
والخروج مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في سبيل الله,
فهم لا يفقهون ما فيه صلاحهم ورشادهم.
الخوالفهم المنافقون والمعذرون
والمخلفون الذين تخلفوا عن الجهاد والخروج في سبيلالله
مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
والخوالف قد وصموا أنفسهم بالعار
حينما رضوا بالقعود في البيوت مع النساء والصبيان وأصحاب
الأعذار, فختم الله على قلوبهم بسبب نفاقهم وتخلفهم عن الجهادوالخروج
مع رسول الله . صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذن
فالخَلْفُ صفة ذم كيف تنسب إلى الله العزيز الحميد.


 لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ Img_1390303648_522
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanko.alhamuntada.com/
 
لُخلوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فراشة الأحلام :: المنتدى الآسلامى :: الخيمه الرمضانيه-
انتقل الى: